أخبار عامة

العوامل التي تؤثر على صعود وهبوط أسعار الذهب

العوامل التي تؤثر على صعود وهبوط أسعار الذهب 1

دائمًا ما يلعب الذهب دورًا مهمًا في النظام النقدي الدولي، بالإضافة إلى استخدامه في المجوهرات والحلي الذهبية، وظل المعدن النفيس هو القاعدة النقدية لجميع أنظمة العملات من خلال ما يعرف بالقاعدة الذهبية، التي تهدف إلي استخدام الأنظمة النقدية للذهب كمعيار لتحديد قيمة العملة الورقية للدولة، بمجرد اعتماد سعر ثابت للذهب يمكن تحويل العملات المحلية بحرية إلى مبلغ محدد.

في أوقات النزاعات يعتبر الاستثمار في الذهب استثمارًا جيدًا للشركات والأفراد على حدٍ سواء، إذا اضطر الأشخاص إلى مغادرة مناطق الصراع واضطروا إلى استبدال عملاتهم وسلعهم بالذهب، علاوة على ذلك، فهو أيضًا عملة دولية يمكن بيعها في أي مكان في العالم دون التعرض لخطر التقلب المرتبط بالعملات الورقية.

يعتبر الذهب عملة مستقرة نسبيًا وعالمية، وعلى الرغم من استقرار قيمته نسبيًا إلا أن سعره يتأثر أيضًا بالعديد من العوامل، ستعرض هذه المقالة العوامل التي تؤثر على سعر الذهب وكذلك العلاقة بين سعر الذهب والعملات الأجنبية.

العرض والطلب على المعدن

تعتمد كمية الذهب المطلوبة على الطلب على المعدن في المجوهرات والصناعة والتجارة مثل السلع الأخرى، عندما يتجاوز الطلب العرض يرتفع السعر، وعلى العكس، إذا كان هناك زيادة في الطلب على المعدن فإن السعر ينخفض.

الذهب ليس مادة قابلة للاستهلاك، لذلك سيتحكم عمال مناجم الذهب في الكمية المستخرجة للتأثير على السعر، وإذا ارتفع السعر فإن تعدين الذهب الجديد سيحقق عوائد أعلى لعمال المناجم، وإذا انخفض السعر فقد يقلل عمال المناجم من حجم التعدين، مما يؤدي إلى انخفاض المعروض في السوق وارتفاع سعر السوق للذهب.

التضخم

عندما يكون هناك تضخم في العملة، ونظرًا لأن قيمة الذهب مستقرة نسبيًا ولديها القدرة على الحفاظ على قيمتها سيكون المستثمرون أكثر استعدادًا لشراء الذهب للحفاظ على قيمته.

اتجاه الدولار

منذ أن أصبح الدولار الأمريكي العملة الرئيسية في العالم، ارتبط سعر الذهب ارتباطًا وثيقًا بالدولار الأمريكي، أي إذا تحسن الاقتصاد الأمريكي وارتفع المؤشر الأمريكي فإن سعر الذهب سينخفض، بالمقابل، إذا انخفض مؤشر الدولار الأمريكي يرتفع سعر الذهب.

عندما ترتفع قيمة الدولار الأمريكي، يصبح الذهب أكثر تكلفة بالنسبة للمستثمرين في الدول التي تستخدم عملات أخرى، لأنه يجب استبدال المزيد من العملات بالدولار الأمريكي، مما يؤدي إلى انخفاض الطلب وانخفاض أسعار الذهب، وبالتالي، فإن ارتفاع الدولار يضعف الطلب على الذهب، والعكس صحيح.

ثانيًا، يرتبط سعر الذهب أيضًا بمؤشر الأسعار ومعدل التضخم في الولايات المتحدة، أي أن مؤشر الأسعار يرتفع يرتفع معدل التضخم كما يرتفع سعر الذهب أيضًا، أي أن سعر الذهب له علاقة إيجابية بمؤشر الأسعار الأمريكي ومعدل التضخم.

أسعار الفائدة الأمريكية

الذهب له تأثير محاربة التضخم، عندما يخفض البنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة فيكون هناك قلق بشأن الدولار وأمل في تحفيز الاقتصاد، وبالتالي سيقلق المستثمرون بشأن حالة الاقتصاد الأمريكي ويبيعون الدولار لشراء الذهب ليرتفع سعره ويتراجع والدولار، على العكس من ذلك، عندما يرفع البنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة فإن الدولار سيكون قويًا مرة أخرى، مما يشير إلى أن المستثمرين لديهم ثقة أكبر في الاقتصاد الأمريكي، ليرتفع الدولار بينما ينخفض الذهب، أما في حالة ارتفاع الدولار والذهب في نفس الوقت فإن ذلك يشير إلى قلق المستثمرين بشأن الوضع الاقتصادي العالمي.

الأوضاع السياسية

يُطلق على الذهب اسم العملة الطبيعية، وفي جميع الدول حول العالم يُستخدم الذهب كعملة طبيعية، حيث أن خاصية تجنب المخاطرة هي إحدى السمات المهمة للذهب، ففي الفترة الخاصة من عدم الاستقرار السياسي سيرتفع سعر الذهب وفقًا لذلك.

قد تؤثر الأحداث السياسية الدولية على المعروض من هذا المعدن الثمين، يمكن أن تؤثر الأحداث السياسية الدولية أيضًا على تحركات العملات، وبالتالي تغيير القيمة النسبية للذهب.

على سبيل المثال: في حالة الحرب المستمرة بين روسيا وأوكرانيا ستصبح العقارات والأسهم عديمة القيمة في أي وقت، ولكن يمكن استبدال الذهب بالمال في مكان آخر، لذلك أصبح الذهب أداة الملاذ الآمن الرئيسية، يرتفع سعر الذهب عندما تنشأ التوترات بين الدول، على العكس من ذلك، عندما تهدأ العلاقات الدولية ينخفض سعر الذهب على الفور.

النفور من مخاطر السوق

عندما يكون السوق المالي غير مستقر أو يواجه حدث مثل البجعة السوداء، أو عندما يزداد عدم اليقين في السوق، يصبح الذهب أحد أدوات الملاذ الآمن، لأن الذهب هو مخزن ذو قيمة ثابتة، سيظل المستثمرون يثقون في الذهب في الأسواق المضطربة ويتجنبون المخاطرة.

الذهب كعامل استقرار للعملة

تستخدم البنوك المركزية في العديد من الدول الذهب كأداة لتحقيق الاستقرار في عملاتها، عندما يحدث تضخم مرتفع قد يشترون الذهب كمخزن للثروة، كسلعة صلبة تدعم قيمة عملتهم، مما يعزز ثقة المستثمر والمتداول.

عندما تنخفض قيمة العملة قد تصرح الحكومة لبنكها المركزي بشراء الذهب بكميات كبيرة، مما يؤثر على سوق الذهب، وفي ذلك الوقت يدرك المتداولون أن كمية كبيرة من الذهب يتم شراؤها أو نقلها وسحب المعاملة من السوق المفتوحة، والتي تتسبب في النهاية في تقلب الأسعار.

العلاقة بين سعر الذهب والعملات الأجنبية

جذب سوق الذهب وسوق الصرف الأجنبي انتباه المستثمرين نظرًا لفرصهم الاستثمارية الكاملة والعادلة نسبيًا، وانضم المزيد والمزيد من المستثمرين إلى أسواق العملات الأجنبية والذهب.

ومع ذلك، فإن سوق الذهب وسوق الصرف الأجنبي يتغيران، والفوائد والمخاطر تشبه الأخوين التوأم، من خلال فهم التأثير والوظيفة المتبادلة للسوقين قد تتمكن من اكتشاف العديد من فرص الاستثمار الجديدة.

تتأثر تقلبات أسعار كل من سوق الذهب وسوق الصرف الأجنبي ببعض العوامل نفسها، يستمر الاتجاه الحالي للعولمة والتكامل في الاقتصاد العالمي في التعزيز مما يؤدي إلى تكامل كبير للأسواق المالية العالمية، ويمكن لرأس المال الدولي أن يتدفق بحرية وبسرعة بين الأسواق المختلفة، وبالتالي يربط بين الأسواق المختلفة في جميع أنحاء العالم، كما ترتبط تقلبات الأسعار ارتباطًا وثيقًا ببعضها البعض.

ما هو تأثير سوق الصرف الأجنبي على سوق الذهب؟

نظرًا لأن سوق الذهب العالمي يتم تسعيره بالدولار الأمريكي، فإن تذبذب سعر صرف الدولار الأمريكي في سوق العملات الأجنبية له تأثير كبير على سعر الذهب، وفقًا لإحصائيات البيانات التاريخية في السنوات العشر الماضية، فإن سعر الذهب له ارتباط سلبي بحوالي 80% مع سعر صرف الدولار الأمريكي، بشكل عام، عندما يرتفع الدولار ينخفض ​​الذهب وعندما ينخفض ​​الدولار يرتفع الذهب.

هناك عدة أسباب:

أولاً: يمثل صعود وهبوط الدولار الأمريكي ثقة السوق في أصول الدولار الأمريكي، يمكن أن يؤدي صعود الدولار إلى جذب الأموال لشراء الأصول المقومة بالدولار من أجل الربح، بينما انخفاض ​​الدولار يعني فقد بعض الصناديق الثقة في الأصول الدولارية والتحول إلى الذهب من أجل الحفاظ على قيمتها وتحقيق أرباح.

الثاني: هو انخفاض الدولار الأمريكي مما يعني ارتفاع سعر صرف اليورو والين والعملات الأخرى، وسعر الذهب في سوق الذهب المحلي باليورو والين رخيص نسبيًا، وهو يجتذب المستثمرين للشراء، ويؤدي تدفق هذه الأموال إلى ارتفاع سعر الذهب بشكل طبيعي.

تحليل اتجاه أسعار الذهب 2022؟ هل هو صعوداً أم هبوطاً؟

في عام 2022 يجب على المستثمرين التركيز على العامل الوبائي ورفع أسعار الفائدة من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي والعوامل الجيوسياسية الدولية، سيكون لهذه العوامل المختلفة تأثيرات مختلفة على أسعار الذهب عندما تظهر تأثيرها في مراحل مختلفة، ولكن من خلال استيعاب تغيرات الاتجاه مقدمًا يمكن أن تكون مربحة في عام 2022.

السابق
نتيجة مباراة الهلال والمريخ اليوم 24-6-2022 الدوري السوداني الممتاز اليوم حوت العرب
التالي
نتيجة مباراة الاهلي وبيراميدز اليوم 26-6-2022 ربع نهائي كأس مصر المؤجلة

اترك تعليقاً