تأثير تربية القطط على الصحة النفسية لأصحابها

تأثير تربية القطط على الصحة النفسية لأصحابها
تأثير تربية القطط على الصحة النفسية لأصحابها

تأثير تربية القطط على الصحة النفسية لأصحابها كبير جدًا، وذلك لأن القطط من الحيوانات الأليفة التي تساعد تربيتها على علاج الكثير من المشاكل النفسية، وذلك إلى جانب كونها رفيق مثالي لا يمكن الاستغناء عنه، لذا وعن طريق موقعنا سنقدم لكم عن تأثير تربية القطط على الصحة النفسية لأصحابها، وما فوائد تربية القطط.

تأثير تربية القطط على الصحة النفسية لأصحابها

تعتبر القطط من أكثر الكائنات التي يعشقها محبي الحيوانات بشكل كبير، وذلك لأنها تمتلك العديد من الصفات التي يستحيل عليك تجنبها كامتلاك تلك الكائنات اللطيفة فرو ناعم برائحة جميلة، ناهيك عن عيونهم المرسومة، بل بالإضافة إلى أصواتهم الناعمة، وحبهم الكبير لمالكهم، على الرغم من أن القطط قد لا تكون اجتماعية خصوصًا في تلك الأوقات التي تحب قضائها منفردة كوقت نومها أو تنظيف نفسها أو حتى اللعب وحيدة في بعض الأوقات فإنها ستظل إلى جانبك خصوصًا في تلك الأوقات التي تحتاج فيها دعم من أحدهم لتكون هي الرفيق الدافئ لك.

خلال الأوقات العصيبة يظهر تأثير تربية القطط على الصحة النفسية لأصحابها، حيث إنك تجد مربي القطط يتمتعون بصحة نفسية أفضل، وذلك نتيجة هرمون الأوكسيتوسين الذي يفرزه العقل عند التواصل لفترة طويلة مع القطط، وذلك بسبب طبيعتهم وتركيبتهم الصغيرة، ليس ذلك وحسب وإنما قد تسمع في بعض الأوقات قطتك تصدر صوتًا غريبًا، وهو ما يعرف بالخرخرة، وهي عملية تقوم فيها القطة بإخراج اهتزازات تقع بين 20 هرتز وحتى 140 هرتز، وهي ترددات تنتجها القطط للشعور بالراحة والتخفيف من التوتر والألم الذي قد تعاني منه القطة.

عند تعرضك إلى تلك الترددات فإنه ينعكس عليك بالإيجاب، حيث إنك ستلاحظ بالراحة أيضًا، كما أن جودة نومك ستتحسن بشكل كبير، ناهيك عن تحسن مزاجك إلى درجة كبيرة، كما أن آلام عظامك وخصوصًا تلك بمنطقة المفاصل قد تقل، أو تشعر بالراحة فيها، من تأثير تربية القطط على الصحة النفسية لأصحابها أنها تعالج الاكتئاب، وهو الأمر الذي يصعب تصديقه، ولكن القطط أحد أكثر الحيوانات ترشيحًا من قبل الأطباء النفسيين لمرضاهم للتخفيف من آثار التعب النفسي والاكتئاب.

كما أنها تنسي المريض ألم الأدوية التي قد يستهلكها، بل وأيضًا كون تلك الكائنات نشيطة ستجعلك تتحرك رغمًا عنك، وهي أمور تجعل المريض ينشغل عن مسمم الألم النفسي الأول له، وبالتالي يصبح العلاج النفسي أكثر سهولة.

اقرأ أيضًا: تربية القطط الصغيرة: كيفية الاهتمام بالقطط الصغيرة والرضع وتطويرها بشكل صحي  .. أهم 6 خطوات

فوائد تربية القطط على الصحة العقلية والجسدية

إن لتأثير تربية القطط على الصحة النفسية لأصحابها فوائد تظهر أيضًا على الصحة العقلية لمربيها، فإلى جانب علاج الاكتئاب تلعب تربية القطط دور كبير للغاية في تقليل التوتر والقلق وتحسين المزاج، وذلك لأنها تمثل رفيق داعم لأصحابها خصوصًا في تلك الأوقات التي قد لا تشعر فيها بأنك بخير، كونك شخص لا تمر بحالة من الاكتئاب بأي شكل لا يعني أنك محصن منه، بل قد تصاب في مرحلة ما من حياتك بعدم الرضا عن نفسك، أو أنك قد تشعر بالحزن أو الاكتئاب مهما كانت درجته، ولكن ولحسن الحظ أثبتت العديد من الأبحاث أن القطط تقلل من نسبة الإصابة بالاكتئاب والحزن.

كما أن القطط تساعد على تدعيم الثقة بالنفس بشكل كبير، ولا تقتصر فوائد تربية القطط على تدعيم الحالة النفسية وعلاج الحالة العقلية فقط، وإنما تلعب القطط دور كبير للغاية للتحسين من الصحة الجسدية للفرد، فعلى سبيل المثال تعزز القطط من مناعة مالكهم، وهذا ما أثبتته مجموعة من الدراسات، حيث وجد أن مربي القطط يمتلكون مستويات أعلى من الأجسام المضادة مقارنة بمن لا يمتلكون أحد القطط.

أيضًأ تقلل تربية القطط خطر الإصابة بالأمراض المزمنة كأمراض القلب، والسكري، وبعض أمراض الرئة، وأكثر من يتأثر بتلك الإيجابيات هم الأطفال خصوصًا أن جهازهم المناعي يكون في مرحلة التكوين، لذا تربية أحد القطط إلى جانب أطفالك يجعلهم أكثر حماية وصحة، والجدير بالذكر أن تربية القطط تقلل من خطر الاصابة بمرض الربو لدى الأطفال.

اقرأ أيضًا: تربية القطط

ارتباط تربية القطط مع سلامة الجسم

قد لا تصدق أن للقطط تأثير كبير على صحة الجسم ولا يقتصر تأثير تربية القطط على الصحة النفسية لأصحابها، فعلى الرغم من الفوائد والمميزات الكثيرة التي عرضناها فيما سبق، إلا أن للقطط مميزات أخرى، حيث ترتبط تربية القطط بسلامة وصحة الجسم، وعلى الرغم من غرابة الأمر فإن تربية القطط من شأنها رفع طاقة الجسم بشكل كبير، وهو الأمر الذي يحفز الجسم على بذل مجهود أكبر، وليس ذلك وحسب بل ويساعد امتلاكك لحيوان أليف على استقرار كعدل ضغط دمك وخفضه إن كان مرتفعًا، وذلك استنادًا لإحدى التجارب التي أقيمت بولاية نيويورك.

أيضًا تساعد القطط على الحد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، والتفسير الوحيد الحالي لهذا الأمر أن إلى جانب تعزيز القطط للجهاز المناعي أنها تساعد على الاسترخاء، بل وتعطي احساسًا بالراحة، وبالتالي خفض مستويات القلق والتوتر والحزن، والتي تعتبر من أبرز مسببات أمراض القلب والمخ المنتشرة.

اقرأ أيضًا: القطط المعاقة: كيفية تقديم العناية والدعم للقطط ذوي الاحتياجات الخاصة

فوائد تربية القطط لمرضى اضطراب طيف التوحد

إن تأثير تربية القطط على الصحة النفسية لأصحابها لا ينعكس على الأشخاص الطبيعيين فقط، وإنما يمكن القول إن أكثر المستفيدين من تربية القطط هم المصابين باضطراب طيف التوحد، وذلك ننصح بإحضار قطة تشاركهم يومهم، وذلك لأن القطة تساعدهم على تقوية علاقاتهم الاجتماعية، والتحسين من قدرتهم على التعبير عن عاطفتهم، وهو ما يساعد في الحد من ظهور أعراض هذا المرض.

على الرغم من إظهار العديد من الدراسات إلى أن تربية أحد الحيوانات الأليفة ساعد على التقليل من أعراض اضطراب طيف التوحد، فإن القطط كانت الخيار المثالي والأول، وذلك لأن القطط تتصف بكونها أكثر لطفًا بل وأمومة في الكثير من الأوقات، ويظهر ذلك بشكل كبير خصوصًا عند تواجد أحد الأطفال أو الرضع إلى جانب أحد القطط.

نصائح لتربية القطط

يوجد العديد من أنواع وأشكال القطط المختلفة، والتي على الرغم من تشابها بالعديد من الصفات فإن لكل منهم شخصيته المستقلة، بل ولكل نوع من القطط احتياجاته، لذا إليك مجموعة من النصائح التي تساعد على تربية قطك فيما يلي:

  • إذا كنت ترغب باختيار قط ليكون رفيقك الجديد يفضل اختيار أحد الأنواع التي تتماشى مع طبيعتك، فعلى سبيل المثال إن كنت تحب الهدوء والاسترخاء يفضل اختيار أحد الأنواع البريطانية أو سلالة المانكس، بينما إذا كنت ترغب بقط يحب اللعب ونشيط يمكنك الرجوع إلى السلالة السيامية أو الشيرازي.
  • تأكد من اختيار مكان مناسب ليكون مكان نوم القط فيفضل أن يكون مكان دافئ ومريح، مع الوضع في الحسبان بأن القطط قد تفضل النوم إلى جانبك خصوصًا خلال ليالي الشتاء القارصة.
  • يجب توفير طعام وماء نظيفين باستمرار للإبقاء على قطك سعيدًا.
  • مهما كان القط هادئ ويحب الاسترخاء فإنه سيرغب باللعب والتدرب على الصيد فذلك مزروع بجيناته، لذا عليك الترفيه عن أليفك من وقت لآخر واللعب معه، كما يمكنك شراء مجموعة من الألعاب التي تبقي قطتك سعيدة ونشيطة في الأوقات التي قد لا تتواجد بها.
  • تأكد من تنظيف صندوق فضلات القط مرة واحدة على الأقل خلال اليوم، ويمكن التحقق منه من وقت لآخر للاحتياط.
  • تأكد من إعطاء القط التطعيمات والفحوصات التي يحتاج إليها من وقت لآخر للإبقاء عليه سالمًا ومعافى.

بالنهاية نشير إلى أن تأثير تربية القطط على الصحة النفسية لأصحابها لا يتعلق بها فقط، وإنما تؤثر على جسم الإنسان ككل بالإيجاب، وهو الأمر الذي يمكن لكل كبير وصغير الاستفادة منه، ولكن لا يجب عليك نسيان تقديم الرعاية المناسبة لأصحاب الفراء الناعم لرد الدين الذي يقدمونه إلينا طوال الوقت.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوي محمي !!